في تصنيف منوعات بواسطة (47.9ألف نقاط)
عُدل بواسطة

حوار بين شخصين عن الحجاب من الحوارات الهامة التي يتم التركيز عليها للطالبات خاصة اللاتي في سن المراهقة؛ من أجل تعويدهن على فكرة ارتداء الحجاب وإقناعهن فيه، والحجاب في اللغة العربية يعني الستر أو الكتمان عن الأنظار، ويقال الحجاب هو إخفاء شيء ، أي تخبئته عن الأنظار.

image

 أما الحجاب في الشريعة الإسلامية فهو لباس المرأة الذي يكسو جسدها بحيث لا يبين منه شيء إلا الوجه والكفين على أقوال علماء الإسلام.

أهمية الحجاب الشرعي

 لقد تعبَّد اللهُ – سبحانه وتعالى – النساءَ المؤمنات بفرض الحجاب عليهن، وهو الحجاب الساتر لكل أبدانهن وزينتهن، أمام الرجال الأجانب، وهذا التعبد يثبن على فعله ويعاقبن على تركه، ولهذا فإن هتكه من الكبائر، وهو بذاته يجر إلى السقوط في كبائر أخرى، كتعمًّد إبداء شيء من البدن، أو تعمُّد إبداء شيء من الزينة، أو الاختلاط، أو فتنة الآخرين، وما إلى ذلك، وإن للحجاب فرقة من الفضائل يمكننا تلخيصها فيما يأتي:.

 حفظ الأعراض: وذلك بأن الحجاب حِرَاسةٌ شرعية لحفظ الأعراض، ودفع مسببات الفتنة والفساد.

 الدعوة لطهارة القلوب: وأيضا عمارتها بالتقوى، وتعظيم حرمات الله تعالى.

 الدعوة لتزويد مكارم الأخلاق: مثل العفة والحياء والغيرة.

 علامة شرعية على النساء الحرائر العفيفات: علامة عليهن في عفتهن وشرفهن، وبعدهن الكبير عن الدنس والشك.

 وقاية اجتماعية من الأذى: وأيضا أمراض القلوب، فهو يفصل الأطماع، ويكف عيون الناس الخائنة، ويدفع سوء الرجل في عرضه، وأيضًا سوء المرأة في عرضها.

 وقاية من رمي المحصنات بالفواحش: وفيه أيضًا وقاية من قول السوء ودنس الشك وسوء الظن، وما إلى ذلك من الخطرات الشيطانية.

 حفظ الحياء: والحياء مأخوذ من الحياة، لأنه حياة بدونه، وهذا خلُق يودعه الله -تعالى- في النفوس التي أراد تكريمها وتفضيلها.

 تثبيت دعائم الأسر والمجتمعات: بحمايتها من الفساد وتمزق الأرحام والطلاق بداعي التفريط في واجب الحجاب الشرعي.

شروط الحجاب الشرعي في الإسلام 

هناك الكثير مِن النساء المسلمات يرتدين ألبسةً تُخالف الشريعة الإسلامية وتظنُّ أنها محجبةٌ حجاب صحيح، وهي ليستْ كذلك؛ وقد وضَع العلماء شروطًا تميز الحجاب الشرعي الصحيح، وهي كما يأتي:.

  •  أن يكون الحجاب ساترًا لكل الجسم.
  •  ألا يكون الحجاب زينةً في ذاته.
  •  أن يكون الحجاب الشرعي صفيقًا لا يشفُّ.
  •  أن يكون الحجاب فضفاضًا فلا يكون ضيق، فيصفُ شيئًا من جسد المرأة.
  •  ألا يكون الحجاب مُبخَّرًا مُطيَّبًا.
  •  ألا يُشبِه لباس المرأة لباس الرجل.
  •  ألا يُشبِه لباس المرأة المسلمة لبس الكافرات.
  •  ألا يكون الحجاب لباسَ شُهرةٍ؛ أي ثوبٍ يُقصد به اشتهارها بين الناس.

حوار بين شخصين عن الحجاب

 سارة وماجدة طالبتان تدرسان تخصص الطب في الجامعة، وكلتا الطالبتين مجتهدتين في دراستهما ويبحثان على الأفضل دائمًا، إلا أن سارة كانت طالبة متعهدة في حجابها ولباسها الشرعي أما ماجدة فلم تكن أيضا وعلى الرغم من ذلك كانت سارة تكن لها كل الود والإحترام، وفي يوم من الأيام اجتمعت الطالبتان سارة وماجدة في المصلى ودار بينهما الحوار الآتي:.

 سارة: مرحبًا ماجدة، هل تسمحين لي بالتحدث معك؟ ماجدة: بالتأكيد تفضلي سارة: أنا دائمًا أراك معي في المحاضرات ويلفتني ذكاءك الكبير وعجالة البديهة التي تمتلكينها أنا فعلًا معجبة جدًا بشخصيتك وأظنك قدوة للفتيات الأخريات في الجد والاجتهاد.

 ماجدة: شكرًا لك يا سارة، لكنك لا تقلين عني بشيء بل ربما كنت أفضل مني أيضًا في ذلك.

 سارة: هذا بعون الله تعالى، هل تأتين كثيرًا إلى المصلى؟ ماجدة: في المصداقيه لا أنا فحسب آتي وقت الصلاة، أصلي وأخرج.

 سارة: نعم أنا لا أراك كثيرًا، لم لا تأتي كثيرًا هنا، إنهم يلقون الدروس الدينية الجميلة يمكنك أن تستمعي إليها في أوقات الفراغ.

 ماجدة: أشعر أن الجميع هنا ينظر لي نظرة غريبة، لأنني لست محجبة أعتقد أن الجميع لا يحب وجودي هنا.

 سارة: لا تقولي هذا يا ماجدة، أنا مثلًا معجبة بك جدًا، وإن كنت أقول في نفسي أن هذا الجمال الفاتن وهذا العقل الراجح ينقصه فحسب حجاب جميل يزينه، أعتقد أنك بالحجاب ستبدين أجمل بكثير.

 ماجدة: لكنني أعتقد أن هذه الفكرة مستثنية جدًا، حتى أمي لا تلبس الحجاب.

 سارة: لكن يا ماجدة هذا ليس مبررًا، لو فعل آباؤنا شيئًا خاطئًا هل ينبغي علينا اتباعهم، أم تصيبهم بالحسنى والمعروف، يمكنك أن تأخذي أنت الخطوة الأولى بعد ذلك تتجهي لنصح والدتك، لعلها اهتدت بذلك.

 ماجدة: لكنني أخاف أن يعيقني فأضعف وأخلعه.

 سارة: اسمعي يا ماجدة، كنت من قليل تقولين عن اجتهادي، هل تعتقدين أن الحجاب يعيقني بشيء! أنا محجبة صحيح لكنني طالبة مجتهدة وعنصر فاعل في المجتمع والحجاب لا يمنحني إلا وقارًا ولله الحمد.

 ماجدة: صدقت يا سارة أنت حقًا كذلك، وأنا أغبطك أحيانًا على قوة شخصيتك.

 أنا من الداخل أرغب أن أرتدي الحجاب أريد تشجيعًا ودفعة فحسب لأتخذ هذه الخطوة.

 سارة: افعليها يا ماجدة وأنا معك وتأكدي أنك طالما سلكت طريق الخير عن إرادة وحب فإن الله سوف يوفقك له.

 ماجدة: شكرًا يا سارة كلامك مريح جدًا.

 سوف أرتدي الحجاب بمشيئة الله وأنصح والدتي أن تفعل.

حوار بين الأم وابنتها عن الحجاب قصير

 عندما كبرت يارا صرحت والدتها أن تتحدث معها بخصوص الحجاب وتنصحها بارتدائه لأنها ستصبح في سن تحاسب عليه من الله تعالى، والأم مهمتها النصح والإدلال في أية حال، ودار بين الأم وابنتها الحوار الآتي:.

 الأم: تعالي يا ابنتي واجلسي إلى جانبي أود أن أتحدث معك بموضوع هام جدًا.

 الابنة: خير يا أماه، هل هناك خطب ما؟ الأم: اطمئني يا ابنتي الحبيبة، لكن أنت تعرفين يا يارا أن الفتاة حينما تكبر يصبح عليها أن تلبس اللباس الشرعي، وهو اللباس الرَحِب الفضفاض، مع الحجاب الساتر للحسد ما عدا الوجه والكفين.

 الابنة: نعم يا أمي، لكن ما مناسبة هذا الحديث.

 الأم: لقد كبرت يا ابنتي وصرتي شابة رائعة الجمال، وصار لا بد من أن تخبئي جمالك هذا بالحجاب؛ بسبب أن الفتاة يا ابنتي مثل اللؤلؤة في المحار، حتى تحافظ على ذاتها لا بد أن تلبس الملابس التي تستتر بها وتخفي جمالها فلا يراه إلا من سيستحق الارتباط بك بمشيئة الله.

 الابنة: شكرًا لك يا أمي لحرصك الحادّ عليّ، ما رأيك أن نخرج اليوم لنشتري الحجاب لقد تحمست للفكرة.

 الأم: حاضر يا ابنتي، جعلك الله من الصالحات القانتات العابدات.

حوار عن الحجاب بين 3 اشخاص 

في محاضرة جامعية شرع المدرس يحاور طلابه عن الحجاب، فدار الحوار الآتي بينه وبين طلابه:.

 المدرس: تعلمون يا أبنائي أن الحجاب فريضة من الله تعالى على كل مسلمة حرة عاقلة، وما أن تمتد الفتاة إلى مرحلة البلوغ حتى تكون مطالبة فيه محاسبة عليه.

 وإني أنصحكن يا بناتي بأن تسارعن بارتداء الحجاب كي تكن طائعات لله تعالى.

 طالبة: أليس الإيمان هو ما وقر في القلب يا أستاذ، كيف تقيس إيماننا بارتداء الحجاب إذن؟! المدرس: نعم يا ابنتي الإيمان يشرع في القلب وفور أن يستقر في فؤادك سوف تشعرين برغبة ملحة في أن تطبقي كل الأوامر التي قدِمت في الشريعة الإسلامية وأمرك الله بها، لأنك تحبيه وتريدين أن تطيعيه؟ الطالبة: لكن لا بد أن يكون هذا الأمر عن قناعة تامة من الفتاة.

 المدرس: اسمعي يا ابنتي، لن أقول لك أن الحجاب يحفظك فالفتاة جوهرة مكنونة ولا يحق لأحد رؤية جمالها إلا على حسب بدأ الله تعالى، فبعض الفتيات يختلقن الكثير من الردود التي يحسبن أنها أزيد إقناعًا.

 فحسب سأقول: إن من يحب الله يتبع أوامره، وكلما وقر تركز الإيمان أزيد كلما بدت نتائجه على الجوارح.

 طالب: أتسمح لي بمداخلة يا أستاذ؟ المدرس: تفضل يا بني.

 الطالب: مع الأسف الكثير من الفتيات يظنن أنهن بلباسهن غير الشرعي يبدون أزيد جمالًا، إلا أنني كرجل أرى أن جمال المرأة متصل بعلاقتها مع الله، متصل بحجابها، وعفتها.

 الطالبة: لكن أنت تتحدث من وجهة نظرك أنت، أنا أرى الحجاب يعطل تطوري وتقدمي في الحياة وأنا شابة طموحة.

 الطالب: لا يا أختاه، أظن أن غالبية الشباب لهم نفس النظرة، ومن كانت نظرته مخالفة لذلك أعتقد بحضور عطل في فطرته.

 كما أن الحجاب لا يعيقك عن التقدم والنجاح، الكثير من زميلاتنا محجبات ومجتهدات بفضِل من الله تعالى.

 المدرس: كلامك صحيح يا بني، هناك عدد كبير من المسلمات برزن في العلوم المختلفة، ولا تزال أسماؤهن تذكر حتى يومنا هذا.

 لا بد أن تطلعوا يا أبنائي أزيد وأن تخرجوا من الصندوق الذي وضعكم فيه أعداء الدين، وسأكون مسرور في أي طالب يناقشني فيما بعد عما قرأ.

ترجمة حوار بين شخصين عن الحجاب بالانجليزي

 سلمى وفاطمة صديقتان تدرسان في المدرسة نفسها، وفي يوم من الأيام التقت الفتاتان ودار بينهما الحوار الآتي عن الحجاب:.

 سلمى: السلام عليكم ورحمة الله فاطمة، كيف حالك؟ فاطمة: بخير الحمد لله كيف حالك صديقتي العزيزة؟ سلمى: أنا بخير والحمد لله وكرمه، ولكنني أريد أن أطرح عليك إستفسار هام جدا.

 فاطمة: أرجوك دعيني أسمعك.

 سلمى: لماذا لم تلبسي الحجاب؟ فاطمة: هذا بيان شخصي خاص بي.

 أعتقد أنها حرية صفة وليس لك الحق في القي مثل هذا السؤال.

 سلمى: نعم هي مسألة صفة لكني أحبك كثيرًا وأخاف عليك من غضب الله وعقابه.

 فاطمة: نعم، أعتقد أنني لا أستطيع ارتداء الحجاب خاصة مع الحر المستمر.

 سلمى: هذا والله همس الشيطان ولكن البس حجابك وتحمل الحر في فجر الدنيا.

 ولا تشعري بشيء من حر يوم القيامة والآخرة.

 فاطمة: هذه حقيقة.

 أريد أن أرتدي الحجاب لكني لا أعرف كيف سأبدو فيه.

 سلمى: ستكونين جميلة لأنك أرضيت رب العالمين، ويمتلئ قلبك بالرضا حينما يرزقك الله.

 فاطمة: أخشى أن أشتريه وبعد ذلك لن أتمكن من لبسه، لذا أخلعه مرة أخرى بسبب أن هذه خطوة صعبة.

 سلمى: الله تعالى يوفقك على هذه الخطوة حينما تكون النية صحيحة عند الله تعالى.

 فاطمة: جعلتني متحمسة جدًا لارتداء الحجاب، فأين يمكن شراء الحجاب الإسلامي الصحيح؟ سلمى: لنذهب معًا لشراء الحجاب الإسلامي الصحيح الذي يرضي الله ورسوله.

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

اسئلة متعلقة

0 إجابة
سُئل أبريل 21 في تصنيف منوعات بواسطة admin (47.9ألف نقاط)
0 إجابة
0 إجابة
سُئل أبريل 5 في تصنيف منوعات بواسطة admin (47.9ألف نقاط)
0 إجابة
سُئل أبريل 19 في تصنيف منوعات بواسطة admin (47.9ألف نقاط)
0 إجابة
مرحبًا بك في موقع ويكويت، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...