في تصنيف الكويت بواسطة (49.3ألف نقاط)

ما هو سر الرحلة 149 الكويت خلال الحرب العراقية الكويتية، حيث برز البحث عن هذه القصة التي شهدت الكثير من الأحداث النوعية، وقد سطرها التاريخ خلال حرب العراق على الكويت وسيطرته على مدينة الكويت، فهناك الكثير من الأحداث التي حصلت في هذه الرحلة التم التحري عليها بعد زمن طويل، لهذا سوف نتعرف الآن على ما هو سر الرحلة 149 الكويت وقصتها كاملة.

image

الرحلة 149 الكويت 

رحلة الخطوط الجوية البريطانية 149 التي كانت منطلقة من مطار لندن هيثرو إلى مطار السلطان عبدالعزيز الشاه المطار الدولي لكوالالمبور ماليزيا سابقاً، والتي مرت من خلال الكويت ومدارس التي تديرها شركة الخطوط الجوية البريطانية من خلال طائرة من نوع بوينغ 136/747، والتي لم تقلع الطائرة بعد أن توقفت في مطار الكويت الدولي بالقرب من مدينة الكويت بعد عدة ساعات من الغزو العراقي لكويت في الساعات الاولى من صباح الثاني من شهر اغسطس 1990.

 وقد جرى الإستيلاء على الطائرة والقبض على طاقمها وكافة ركابها من قبل القوات العراقية، وذلك لكي يكونوا دروعاً بشرية لصدام حسين، وقد جرى الإفراج عن الركاب بعد مدة من الزمن، كما جرى الإبلاغ عن موت شخص واحد على الأدنى خلال الأسر، وقد قام الجيش العراق بتدمير الطائرة ذاتها في المطار في عام 1991.

ما هو سر الرحلة 149 الكويت

 أكدت صحيفة ميرور البريطانية عن الإعلامي البريطاني ستيفن ديفيس أن رحلة الخطوط الجوية البريطانية التي علمت برقم 149 تراجعت في الكويت ليلة الغزو عام 1990 لإيصال عدد 9 جنود من الإستخبارات العسكرية السرية، وقد تسترت الحكومة البريطانية على ما حدث، وأوضحت ان طائرة الركاب تراجعت بالرغم من أن الغزو قائم، وشدد الإعلامي في تقارير عديدة أن جموع القوات العراقية على الحدود مع الكويت، واكدت الخطوط الجوية البريطانية للقلقين على الطائرة المكون عددهم من 367 راكباً وطاقم الطائرة المكون من 18 عنصراً أنه سوف يتم اعادة دعوة الطائرة في حالة ظهور أي أزمات خلال الرحلة وهو الأمر الذي لم يحدث.

 وقد ذكر الإعلامي الإستقصائي ستيفن أن كافة الدلائل التي تعلقت بهذه الرحلة الجوية ذكرت أن الركاب كانوا بمثابة أضرار جانبية، حيث لم يتم قول المصداقيه لهم حول مسببات الانخفاض خلال مدة الحرب العراقية الكويتية، كما أنها الطائرة الوحيدة التي هبضت في هذه الليلة ولم تعد أدراجها، حيث قامت القوات العراقية بإعتقال كافة الركاب واحتجزائهم مع رهائن أخرين، والكثير منهم لم يقدر الحصول على تفسير أو اعتراف من قبل حكومة بريطانيا.

 الجدير بالذكر ان مراقبي الملاحة الجوية الكويتيين قاموا بالإتصال بكافة الطائرات الموجودة على الرادار وأبلغوها بما يجري على الأرض، وقد طلبوا منهم الإستدارة، ولكن طائرة 149 قامت بمواصلة طريقها والهبوط على أرض المطار.

 وقد كان السر في هذه الرحلة ان أفراداً من الإستخبارات السرية عددهم تسعة كانوا جزءً من مهمة خفية يديرها جهاز الإستخبارات البريطانية مي 6، والهدف منها جمع المعلومات الإستخبارية على الأرض الكويتية، وكان عليهم دخول الكويت قبل الغزو، واخفاء الطائرة قبل وصول العراقيين بوقت طويل لكن كان توقيت الطائرة خاطئاً.

الجدير بالذكر ان الجيش العراقي قام بنقل الطاقم والركاب إلى الفنادق بعد ذلك قام بنشرهم في معسكرات ومباني في نحو 70 موقعاً في كافة أجزاء الكويت والعراق في مواقع نووية وعسكرية وكيميائية كان صدام يخشى أن يتم استهدافها.

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

اسئلة متعلقة

0 إجابة
سُئل أبريل 27، 2021 في تصنيف الكويت بواسطة admin (49.3ألف نقاط)
0 إجابة
سُئل ديسمبر 31، 2020 في تصنيف الكويت بواسطة admin (49.3ألف نقاط)
0 إجابة
سُئل ديسمبر 18، 2020 في تصنيف الكويت بواسطة admin (49.3ألف نقاط)
0 إجابة
سُئل أغسطس 21، 2020 في تصنيف الكويت بواسطة admin (49.3ألف نقاط)
0 إجابة
سُئل يونيو 28، 2020 في تصنيف الكويت بواسطة admin (49.3ألف نقاط)
مرحبًا بك في موقع ويكويت، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...